القائمة
إنتقل إلى الأسفل
أعلى

أسطول الدفع الرباعي الحقيقي


في سنة 1951 كانت البداية لتصنيع أول مركبة تويوتا ذات الدفع الرباعي لإكتساح السوق العالمي و بتأكيد تم تحقيق ذلك بجهود مهندسي تويوتا لتقديم أفضل المنتجات للعالم كله، والأن تتعالى بأعلى المراتب في القيادة و الهيبة، و بإسطول متكامل و متنوع ليناسب جميع الفئات بأعلى معايير الجودة، وبأحدث التكنولوجيا المقترنة ويعتمد عليها في كل الأوقات و الظروف، لتعطي سائقيها شعوراً بقوة الأداء و متعة القيادة سيشعر كل من يقتنيها بمتعة المغامرة في كل لحظة.

تكنولوجيا الدفع الرباعي

 

أساسيات القيادة على الطرق الوعرة

  • LSD (الحد من إنزلاق المنعطفات)

    تتزود بعض السيارات بجهاز الحد من إنزلاق المنعطفات، فعند حدوث إنزلاق لإحدى العجلات الخلفية تنتقل الحركة تلقائياً إلى العجلة الأخرى بواسطة مانع إنزلاق المنعطفات.

    بعض السيارات مزودة بنظام قفل المنعطفات الأمامي والخلفي:

    إن هذا النظام فعال إذا كانت إحدى العجلات أو حتى العجلتين على اليمين أو العجلتين على اليسار تنزلقان بسرعة ، فقبل استعمال نظام قفل المنعطفات الأمامي والخلفي يجب أولا نقل الحركة إلى H4 أو L4 مع تعشيق محاور العجلات لترى إن كانت تعمل ، فإذا كان بلا تأثير فاستعمل أيضاً نظام المنعطفات الأمامي والخلفي .

    لا تستخدم نظام قفل المنعطفات الأمامي والخلفي إلا في الحالات السابقة لأنه يؤدي إلى صعوبة بالغة في القيادة في المنعطفات، وينطبق ذلك بصفة خاصة عند استعمال نظام قفل المنعطفات الأمامي بالإضافة إلى الخلفي ، فربما يتسبب ذلك في دوران السيارة فجأة خلال زيادة السرعة أو عند فرملة السيارة.

  • فرملة المحرك : في حالة التقصير بإمكانك استخدام المحرك للمساعدة في عملية الفرملة، إن مقاومة المحرك المتباطيء تعمل على إبطاء سرعة العجلات وهكذا وهكذا تخفض سرعة السيارة بكفاءة.
  • ظاهرة الفرملة في المنعطفات الحادة والضيقة : عند قيادتك لسيارة الدفع الرباعي وتقوم بانعطاف حاد تشعر وكأن السيارة اصبحت قطعة واحدة، وتسمى هذه الفرملة الزاوية الضيقة وهي نتيجة لإختلاف سرعة الدوران المطلوبة للعجلات الأمامية والخلفية، وحيث أن ذلك ليس مقصوراً فإن القيادة على الطرق بقوة جر جيدة قد ينتج عنها تمزق الإطارات وتلف آليتها، لهذا يجب تجنب ذلك كما أن القيادة بدون الإغلاق لقفل المنعطفات يساعد على تلافي هذه المشكلة.
موضوع القيادة حالة القيادة
  • الدفع الثنائي H2
  • ذراع ناقل الحركة على H2
  • القيادة بالدفع الثنائي وللسرعة العالية.

استعمل هذه الحالة على الطرق الجافة والصلبة ، فهذه الطريقة هي الأكثر إقتصادية وتمنحك قيادة أكثر هدوءاً وأقل إرهاقاً

  • الدفع الرباعي H4
  • ذراع ناقل الحركة على H4
  • حالة السرعة العالية لسيارة الدفع الرباعي

تستعمل هذه الوضعية في القيادة العادية على الطرق المبتلة والباردة أو المغطاة بالثلج، هذه الحالة تمدها بقوة جر أكبر من H2 ( قوة الدفع الثنائي ) .

  • قوة الدفع الرباعي L4
  • ذراع ناقل الحركة على L4
  • حالة السرعة البطيئة في القوة الدفع الرباعي

استعمل هذه الحالة لأقصى قدرة وقوة الجر استعمل 4 L لصعود أو نزول المنحدرات وللطرق الوعرة وفي الحالة السحب الصعبة في الرمال والوحل والثلج العميق.

كيف يعمل الدفع الرباعي

الفرق بين الدفع الرباعي الدائم والدفع على عجلتين فقط.

معظم السيارت التي تسير على الطرق حالياً تتحرك بواسطة الدفع من العجلتين إما الأماميتين أو الخلفيتين، بينما تستعمل سيارات تويوتا الدفع الدائم على العجلات الأربع لتسير السيارة حتى لو فقدت إحدى العجلات المقدرة على الجر، ولدn الدفع الرباعي قوة جر أكبر من قوة جر العجلتين الأماميتين أو الخلفيتين، كما تؤمن اتزانا في القيادة على الطرق الوعرة والرملية والموحلة أو على الأسطح المنحدرة.

ميزة الدفع الدائم على العجلات الأربع:

يتم إستعمال العجلات الأربع للدفع بصورة دائمة.

عيوب الدفع الثنائي.

  • تفقد السيارة كمية من قدرة الحركة.
  • لا يمكن للعجلات الأمامية تسلق الحاجز.
  • تنزلق العجلات الأمامية القائدة.
  • تحتجز العجلتين الخلفيتين في الثغرة.

أساليب القيادة الصحيحة

يوجد عددة أساليب للقيادة في في جميع الظروف، ومن هنا يمكنكم التعرف على طرق القيادة الصحيحة و كيفية استخدام كل خاصية.

الحالة نقاط الفحص لتقييم مستوى القيادة اختيار ناقل الحركة
صعود المنحدر الزاوية ، الطول، الأرض ( صلابة متانة، حفر وانزلاقات) هبوط أو انعطاف في قمة المنحدر ناقل الحركة الذي لا يتطلب التغيير

نظام قفل المنعطفات :
اقترب بسرعة إذا كان المنحدر شديد الإنحدار أو كان السطح زلقاً فإن اقترابك بسرعة يؤدي إلى تقليل الإنزلاق عند الصعود، وإذا لم يكن هناك مكان للإقتراب السريع فيجب استخدام طريقا بديلاً، وعلى كل فإن الإقتراب السريع يجب أن يكون محصوراً بالسطح الخالي من الحفر، فعندما توجد حفر على السطح فمن الأفضل الصعود ببطء وثبات لتقليل الصدمات في أسفل السيارة.

ملاحظة :
اختر مقدما الطريق الأقل حفراً، إن قفزة كبيرة باستطاعتها أن تقضي على السيارة، حافظ على ثبات السرعة.

أفكار مفيدة للقيادة :

  • السرعة، المسافة والتوجيه : اقترب بسرعة ملائمة ومن مسافة كافية، اصعد التل رأساً في اتجاه القمة.
  • الصعود الطويل عند صعود تلاً طويلاً، حافظ على ثبات السرعة.
  • عمل القابض ( الكلاتش ): من الأفضل ألا تغير ( تبديل ) ، ولكن إذا تطلب التغيير في الطريق فقم بذلك بسرعة، واستعمل ذلك قليلاً لتجنب فقدان كل من قوة الجر وكمية الحركة.
  • التعجيل: استخدم السرعة الثابتة عند صعود التل وقلل من السرعة عند بلوغ القمة لتتجنب الإندفاع الشديد فوق القمة.
  • إذا فقدت العجلات قوة الجر بسبب الأسطح المنزلقة، أبطىء من السرعة لتستعيد المقدرة على الجر.

أستخدم نظام الزحف، السرعة الخامسة وسوف تقوم المركبة بشكل تلقائي بالتحكم في أوتوماتكيا بدواسة الوقود و المكابح، ما عليك إلا بالتركيز في التحكم في المقود

الحالة نقاط الفحص لتقييم مستوى القيادة اختيار ناقل الحركة
صعود المنحدر الزاوية ، الطول، سطح الأرض ( صلابة متانة، حفر وانزلاقات. ضع ناقل الحركة على سرعة أقل للحصول على أقصى فرملة للسيارة

كيف تتصرف عند الانزلاق:
إذا انزلقت السيارة قبل الوصول إلى القمة عالج الأمر باستخدام المحرك كفرامل، فهذا هو خلاصك، اجعل عجلة القيادة متجه إلى أعلى المنحدر واستخدم مرآة الرؤية الخلفية لإرشادك إلى النزول ، ومن المستحسن ألا تستعمل فرامل القدم لتتجنب إغلاق الإطارات، ومع ذلك فرمل بلطف لتبقى السيارة تحت السيطرة ، وذلك في السيارات المزودة بناقل حركة أوتوماتيكي نظراً لعدم كفاية كوابح المحرك .

قم بعودة حذرة إلى الوضع السليم عندما تفشل المحاولة/ استخدام المحرك للفرملة، ارجع باستقامة وتجنب إغلاق الإطارات.

السيارات المزودة بنظام الفرامل المانع للإغلاق تسمح حتى باستعمال الفرملة الكاملة، مع أن الفرملة الكاملة تتطلب مسافة أطول للوقوف التام.

نظام الفرامل المانع للإغلاق يمنع العجلة من الإغلاق مما يسمح للسائق بالقيام بالمناورة خلال الفرملة.

أفكار مفيدة للقيادة :
اختيار نسبة التخفيض والفرملة:
باختيارك السرعة المنخفضة لناقل الحركة تتمكن من استخدام المحرك كفرملة ويجنبك استخدام الفرامل للسيارة على الطرق شديدة الإنحدار أو المنزلقة، أختيارك للوضع L4 يمكنك من الحصول على أقصى فرملة مناسبة من المحرك، وبالطبع فإن ظروف وقوع السيارة (صندوق تروس يدوي أو أوتوماتيكي) قد يسمح باستخدام فرامل القدم.

المحافظة على الإتجاه:
عند النزول من التل يجب أن تتوجه مباشرة وباستقامة إلى أسفل التل، فإذا فقدت الإطارات المقدرة على الجر فإن زيادة السرعة الطفيفة تتمكن استعادة الجر ومن الدفع والتحكم في عجلة القيادة.

المنحدر الطويل:
تزداد سرعة السيارة في حالة النزول نتيجة لقوة الدفع، فغض النظر عن ذلك حاول أن تحافظ على سرعة ثابته.

عمل القابض:
القيادة إلى أسفل المنحدر لا تستخدم القابض (الكلاتش) لأنه يلغي عمل المحرك كفرملة مما يتسبب في فقدان قوة الجر ويزيد من سرعة السيارة ويعتبر من أخطر حالات القيادة على المنحدرات . قبل النزول إلى أسفل افحص حالة السطح واختر السرعة المناسبة لها المنحدر.

تجنب تشغيل القابض (الكلاتش) أو تبديل السرعة.

تأكد تماماً بأن تحافظ على سرعة السيارة ثابتة.

أستخدم نظام الزحف، السرعة الأولى أو الثانية وسوف تقوم المركبة بشكل تلقائي بالتحكم في أوتوماتكيا بدواسة الوقود و المكابح، ما عليك إلا بالتركيز في التحكم في المقود

الحالة نقاط الفحص لتقييم مستوى القيادة اختيار ناقل الحركة
مناطق وعرة عرض وعمق الحفر، الزاوية ، السطح ( رمال ، حجارة ، وحل، صلابة) ضع ناقل الحركة على سرعة أقل

زاوية الإقتراب وممر السير:
الإقتراب من الحفر من زاوية تتيح التحكم الأقصى، فالإقتراب المباشر قد ينتج عنه إصابة الدعامية ( مخفف الصدمات) أو الأجزاء الخاصة بالحماية السفلية بسبب الإصطدام بحافة الحفرة.

بينما الإقتراب من زاوية محددة يزيد من عدم التماس، كما يدخل العجلات في الحفرة واحداً فواحداً وهذا يقلل من اصطدام جسم السيارة، ومن المهم في هذا الوقت أن تكون على الأقل ثلاثة من العجلات محافظة على قوة السحب وأن تتأكد من استعمال الدفع الرباعي المستمر ذو المفرق الأوسط للقيادة في هذه الظروف.

تحذير:
خطأ في زاوية ميل السيارة يؤدي إلى دخول إطارين في الحفرة في نفس الوقت مما يتسبب في عدم قدرة السيارة على الخروج منها وبناء عليه يجب التآني بالقيادة.

التعجيل والسرعة في القيادة:
ادخل إطاراً واحداً في الحفرة أو الفراغ ببطىء، ثم زد السرعة قليلاً حتى يبدأ الإطار في المرور من الحافة ( التجويف) ثم خفض السرعة بعد أن يخلي الإطار الحفرة ، كرر هذه الطريقة لكافة الإطارات الأربعة ، وعلى السطح الزلق زد السرعة أو قللها حسب الحاجة.

تخفيف العمق أو الإنحدار:
عندما يكون العمق أو الزاوية كبيرة جداً فبإمكان إجراء التعديلات بوضع صخرة أو أي شيء في الأماكن التي ترتطم بها الإطارات.

ضع الإطار على جدار الحفرة / الفراغ وزد السرعة بلطف ليكون الإطار فوق الجدار، اخفض السرعة مباشرة بعد أن يسير الإطار خلف الجدار.

زاوية الإقتراب :
طرق الإقتراب المختلفة يجب أن تطبق بالإعتماد على الظروف، وعلى كل ففي حالة الإختيار يجب أن يبقى كرسي السائق أقرب لناحية الجبل لأن هذا يعطي السائق إحساساً متزايداً بالأمان.

  • مقعد السائق يجب أن يكون في ناحية الجبل للمساعدة في منع الهلع والشعور بالدوار ( الدوخة ) تجنب تغيير ناقل السرعة المتكرر.

سرعة القيادة والتسارع:

  • السرعة والتسارع الثابت التوجية إلى جانب الجبل قد يؤدي إلى دحرجة السيارة وانقلابها.
  • اتجه إلى ناحية الوادي لتعديل اتجاه السيارة.
الحالة نقاط الفحص لتقييم مستوى القيادة اختيار ناقل الحركة
مناطق صخرية درجة الميل : مسافة السطح ( متانة ، حفر انزلاقات ) ضع ناقل الحركة على سرعة أعلى عندما تبدأ أو على سرعة أقل عند النزول

اختيار السرعة المناسبة:
L4هو الإختيار الصحيح للسير خلال الأرض الصخرية والمنحدرة.

سر بالسرعة البطيئة ، فالقيادة السريعة قد تقذف الحجارة التي تؤدي إلى إعطاب السيارة، كما أن الأرتطام الذي يحدث من السير فوق الفجوات قد يتلف العجلات و نظام التعليق.

خط السير:
من الأفضل وجود مساعد لإرشاد السائق لمزيد من السلامة ، والنظر إلى الصخور الحادة التي تستطيع أن تعطب العجلات أو تفجر الإطار، وعندما تسير فوق الصخور تأكد بأنها غير متحركة ، فإذا كانت الصخور تتحرك عند بداية لمسها فإنها قد تستقر أسفل جسم السيارة أو قد تتسبب بإنقلاب السيارة.

ضغط الإطار:
تخفيض ضعط الإطار هو إحدى الخيارات عندما تتطلب قوة الجر ذلك، إلا أن الضغط المرتفع مطلوب معظم الوقت من أجل تقليل الأضرار المحتملة للإطارات والعجلات بواسطة الصخور.

عملية التوجيه:
من أجل الإستعداد للإهتزازات الإرتدادية في الأرض الصخرية ضع أصابع الإبهام على عجلة القيادة فالقبضة القوية ضرورية لتتجنب الخروج من الطريق المختار.

  • القيادة بسرعة عالية خطر دائم .
  • اطلب مساعداً لإرشاد السائق.
الحالة نقاط الفحص لتقييم مستوى القيادة اختيار ناقل الحركة
مناطق صخرية درجة الميل : مسافة السطح ( متانة ، حفر انزلاقات ) ضع ناقل الحركة على سرعة أعلى عندما تبدأ أو على سرعة أقل عند النزول

قوة الجر وضغط الإطارات:
في التربة الرملية الرمال لينة والمقاومة مرتفعة ، فهي شبيهة بالتربة الطينية يصعب تحقيق قوة الجر.

ومن أجل تجنب العرقلة يجب خفض ضغط الإطارات، وعلى كل حال فإن التخفيض الكثير قد يتسبب في انفصال الإطار المطاطي عن الإطار المعدني وهذا يسبب مجموعة من المشاكل.

اختيار ناقل الحركة:
إن اختيار الوضع L4 للمقاومة الكبيرة هو اختبار جيد، فإذا كانت السيارة مزودة بنظام غلق المنعطف فيجب تنشيطة.

التوجيه، عمل القابض ( الكلاتش):
لا تنعطف فجأة والضغط على القابض ( الكلاتش) قد يتسبب في انحصار السيارة، ولهذا استعمل السرعة المناسبة التي ستقطع بها كامل الرحلة بدون تغيير، وإذا كان لا بد من تغيير ناقل الحركة اعمل ذلك بسرعة حتى لا تفقد قوة الدفع، إن ناقل الحركة الأوتوماتيكي يفضل على ناقل الحركة اليدوي ، لأنه لا يتطلب من السائق بأن يستعمل القابض.

ايقاف السيارة:
استعمال الفرامل سوف يؤدي إلى أن تنغمر السيارة لهذا دع السيارة تقف بنفسها ، أو من الأفضل أن تقف السيارة على أرض صلبة أو على مكان مرتفع لأن إعادة السير على المنحدر أو إلى الأسفل أكثر سهولة.

عندما تنحصر السيارة خفض الضغط في الإطار لتجعل إعادة السير أسهل ولكن لا تنسى بأن تضيف الضغط فيما بعد.

إذا توقفت السيارة إجعل عجلة القيادة مستقيمة قبل أن تبدأ السير ثانية.

الحالة نقاط الفحص لتقييم مستوى القيادة اختيار ناقل الحركة
مناطق طينية الزاوية ، العرض ، المسافة ، السطح ( صلابة ، متانة، حفر ، انزلاقات)  L4

ممر السير:
سر فقط خلال الأماكن الطينية الضحلة ( يجب ألا يتجاوز العمق وسط المنعطف) ومحاولة البقاء على سطح صلب كلما أمكن.

اختيار ناقل الحركة:
اختيار نسب تخفيض أقل من الوضع الحالي ويجب استخدام نظام القفل المنعطفات إن كانت السيارة مزودة به .

نظام القابض ( الكلاتش):
حافظ على السرعة التي تفقد بها قوة الجر، يؤدي تغيير نسب التخفيض إلى انخفاض مفاجيء للسرعة في عرقلة حركتها.

عملية التوجيه:
توجيه عجلة القيادة يؤدي إلى زيادة مقاومتها في الأرض الطينية لذلك يجب المحافظة على الإستقامة.

ضبط ضغط الإطار.
القيادة على الطرق الطينية يسبب في انخفاض قوة الجر نتيجة لإلتصاق الطين في مداس الإطار مما يسهل من عرقلة حركة السيارات ولمنع هذه الحالة يجب تخفيض ضغط الإطار من 2.1 إلى 5.1 كجم/سم2 ، حيث يؤدي إلى زيادة قوة الجر ، بينما تزداد قوة الجر كلما كان الطين مبتلاً أو ضغط الإطار أكبر حيث تقل إمكانية إلتصاق الطين بمداس الإطار.

من هنا بدأ تاريخ تويوتا 4x4

  • من هنا بدأ تاريخ تويوتا 4x4

    جيب تويوتا – سلسلة BJ

    لقد كانت واحدة من اقوى المركبات في ذلك الوقت التي جمعت بين المحرك القوي المستخدم عادة في الشاحنات الثقيلة و ناقل الحركة النشط المستخدم ايضا في تلك الشاحنات .

  • حققت تويوتا اول اكتساح حقيقي للسوق العالمي

    سلسلة 20

    اطلق عليه اسم "لاند كروزر" ، السلسلة 20 (BJ) و كانت اول مركبة يتم صناعتها من خلال تغييرات في الموديل في عام 1955 .

  • الموديل الذي اطلق ماركة "لاند كروزر"

    سلسلة 40

    استمر تصنيع الموديل الاكثر مبيعاً لمدة 24 عاما بعد اطلاقه .

  • اول خطوة نحو صناعة مركبة محطات حقيقية

    سلسلة 55

  • الانتقال الى الموديلات الفخمة

    سلسلة 60

    ظهرت السلسلة 60 على الساحة كمركبة محطات تجمع ما بين اداء قيادة المركبات رباعية الدفع و الراحة التي تتميز بها سيارات الركاب .

  • تيار المركبات الثقيلة

    سلسلة 70

    احد الموديلات الهامة التي ورثت و من ثم طورت المجموعة المتينة للسلسلة 40 .

  • نقطة التحول في سجل مركبة لاند كروزر

    سلسلة 80

    بعد السلسة 60 ، كان الموديل الاول الذي يمتلك الاداء و القدرة العملية الخاصة بسيارات الدفع الرباعي

  • جيل من مركبات تويوتا برادو

    سلسلة 90

    اداء القيادة في الدفع الرباعي و الراحة التي تتميز بها.

  • تحقيق اعلى المراتب في القيادة و الهيبة – مفخرة الأرض

    سلسلة 100 و سلسلة 200

  • نموذج حديث و قيادة قوية

    سلسلة 150

    لاند كروزر برادو